مقتطفات صحفية

 لبنان سيستضيف الاتحادات النوعية المتخصصة 

 
 

كلام اقتصادي - وسام فتوح: لبنان سيستضيف الاتحادات النوعية المتخصصة

هيثم العجم - النهار
1 تشرين الثاني 2013

يستضيف لبنان، المؤتمر المصرفي السنوي العربي لاتحاد المصارف العربية المقرّر عقده يومي 14 تشرين الثاني 2013 و15 منه في العاصمة بيروت، وسيحل فيه ضيفا رئيس مجلس الاحتياط الفيديرالي الأميركي بن برنانكي، الذي سيلقي كلمة مباشرة متلفزة يتحدث فيها الى المصرفيين العرب، وهو تعبير وتأكيد اخر من مجلس الاحتياط الفيديرالي لاتحاد المصارف العربية لتفهمه قضايانا العربية"، هذا ما اكده الامين العام للاتحاد وسام فتوح الذي كشف عن استضافة اجتماع الاتحادات العربية النوعية المتخصصة الـ 41 في سياق مجلس الوحدة الاقتصادية العربية، بدعوة من اتحاد المصارف وذلك ضمن المؤتمر المصرفي.

¶ خلفت زيارتكم الاخيرة لواشنطن نجاحا مميزا؟
شكلت مشاركة الوفد المصرفي اللبناني، والعربي خصوصا، في الاجتماعات السنوية المشتركة لصندوق النقد الدوليين والبنك الدوليين في العاصمة الأميركية واشنطن حدثاً مميزاً، كانت وستكون له اثاره الإيجابية التي ستنعكس على العلاقات المصرفية الأميركية - العربية، وتاليا على العلاقات المصرفية الأميركية - اللبنانية. فعلى المستوى العربي، وفد اتحاد المصارف العربية برئاسة رئيس اللجنة التنفيذية في الاتحاد جوزف طربيه وعضوية الامين العام فتوح، وعضو مجلس ادارة الاتحاد عدنان يوسف في تسجيل مكاسب مهمة وأساسية على مستوى رفع منسوب العلاقة بين المصارف العربية ونظيرتها الأميركية، وذلك عبر نجاح الوفد في تسجيل "خرق" كبير على مستوى العلاقات المصرفية المشتركة مع الولايات المتحدة الاميركية، وتاليا في فرض الاتحاد نفسه كلاعب، ومحاور أساسي على مستوى القرار المصرفي العربي والدولي.
¶ ما هي ابرز النجاحات؟
تمثل النجاح الكبير للوفد العربي في "كسر" البروتوكول المتبع في مجلس الاحتياط الفيديرالي الأميركي، اذ انه، للمرة الأولى، يستقبل رئيس مجلس الاحتياط بن برنانكي وفداً مصرفياً من القطاع الخاص، وهو الأمر الذي فُسّر، وهو في الحقيقة كذلك، كتقدير منه لموقع اتحاد المصارف العربية ودوره عموما، وموقع طربيه خصوصا، اذ ان موافقة برنانكي على المشاركة في المؤتمر المصرفي السنوي العربي لاتحاد المصارف العربية المقرّر في بيروت يومي 14 تشرين الثاني 2013 و15 منه عبر كلمة مباشرة متلفزة يتحدث فيها الى المصرفيين العرب، هو تعبير وتأكيد اخر من مجلس الاحتياط الفيديرالي الأميركي لاتحاد المصارف العربية على الاهتمام بقضايانا العربية.
¶ هل التقيتم مسؤولين اميركيين آخرين؟
بالطبع، أن اللقاء الذي جمع وفد اتحاد المصارف العربية مع نائب وزير الخزانة الأميركي دانييل غليزر كان ايجابياً ومثمراً انتهى إلى التوافق على تنظيم مؤتمر مصرفي أميركي - عربي في مقر وزارة الخزانة الأميركية يعرض القضايا المشتركة وسبل تذليل بعض المخاوف المشتركة، ولا سيما في ما يتعلق بآليات التعامل بين المصارف العربية والمصارف المراسلة في الولايات المتحدة ، خصوصا أن اتحاد المصارف، ينظر الى هذا الملف بكثير من الاهتمام، ويرى في توقف بعض المصارف المراسلة عن التعامل مع المصارف العربية الصغيرة ظاهرة خطيرة يمكن ان تقطع العلاقات مع المصارف الأميركية.
¶ ماذا عن المستوى اللبناني؟
شارك وفد جمعية المصارف برئاسة فرنسوا باسيل في اجتماعات صندوق النقد الدولي والبنك الدوليين، ونجح الوفد في نقل صورة واقعية لأداء القطاع المصرفي اللبناني الملتزم أعلى معايير العمل المصرفي الدولية، والعقوبات الصادرة من مجلس الأمن والمجموعة العربية، والتزامه آليات مكافحة غسل الاموال وتمويل الإرهاب. وقد وُصفت لقاءاته مع صناع القرار المالي والمصرفي بالايجابي وانه حقق مصلحة القطاع المصرفي اللبناني.
¶ أثرتم موضوعات مصرفية حساسة؟
ركز وفد اتحاد المصارف في لقائه غليزر المسؤول عن ملف العقوبات على مسألة مركزية بالنسبة الى الاتحاد، وهي مسألة العلاقة ما بين المصارف العربية والمصارف المراسلة، ولا سيما بعد توجه بعض هذه المصارف إلى وقف تعاملاتها مع المصارف العربية الصغيرة بحجة "انتفاء الجدوى الاقتصادية".
haytham.ajam@annahar.com.lb